تحرير الملك العمومي يتجدًَد ب”لعبة القط والفأر” بين الباعة المتجولين والسلطة المحلية بآزرو

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

 ريحانة برس – محمد عبيد

قامت السلطة المحلية لمدينة آزرو صباح يومه الأربعاء 8 دجنبر 2021 بمحاولة إجلاء الباعة المتجولين المنتشرين وسط حي احداف ودعوتهم والالتحاق بسوق التي تم احداثها بمنطقة موالية لحي احداف (ساحة ميموزة)، إلا إن هؤلاء الباعة لم يمثتلوا للإجراء فدخلوا في مشادات كلامية مع رجال السلطة.

وقد اجتهدت السلطة المحلية في إقناعهم دون جدوى، مما دفع بها الى إعطابهم مهلة إلى غاية يوم الاثنين القادم لإجلاء أزقة وشوارع حي أحداف…. مع دعوتهم إلى الجلوس على طاولة الحوار للوصول الى حل يرضي الطرفين معا.

وتأتي هذه المحاولة لتحرير الملك العام بالمدينة خاصة في التجمعات السكنية التي كثيرا ما اشتكى اهلها من تواجدهم امام منازلهم، وما يتسببون لهم فيه من متاعب صحية نتيجة الضجيج الذي يكون مصدره هؤلاء الباعة، وما يخلفه كذلك من احتجاج أصحاب المحلات سواء التجارية أو القارة لبيع الخضر والفواكه من اثار تواجد هؤلاء الباعة المتجولين من اكتظاظ امام محلاتهم .. فضلا عن تواحد عدد منهم بالشارع الذي يعتبر ممرا الناقلات والمتخركات مما يزيد من تازم الوضع ويصعب من الخرمة سواء الراحلين او للاصحاب العربات.

ورغم كل المحاولات لتنظيم الباعة المتجولين لتجاوز لعبة “القط والفار” مع السلطات المحلية، ورغم كل ما سبق وان جرى من سعي لنقلهم من وسط حي احداف الى احدى النقط المجاورة له، ورغم المقاومة الشرسة التي لاقتها هذه السلطة من قبل بعض الباعة المتجولين، إلا أن كل المساعي تبقى يائسة سيما من قبل البائعين المتجولين لركوبهم عناد التحدي أوالامتثال لأمر الإخلاء، ويبقى تني هؤلاء الباعة عن إخلاء الأزقة والدروب والالتحاق بالفضاءات العمومية المستحدثة خصيصا لهم غالبا وإن كان الهدف من وراء هذه العملية هو إخلاء الفضاءات الحيوية بالمدينة وخصوصا باحياء ظلت ساكنتها تعاني من تفاقم ظاهرة الباعة الجائلين، وانتشار الأزبال المترتبة عن ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.