رجاء أيها المحسوبون على الرجاء لا تشوهوا ميزاجيا من أشعَّ نور الكرة المغربية دوليا في السماء

0

ريحانة برس – محمد عبيد

استغرب ان بعض التابعين او المسؤولين على الرجاء بقصد او يجهل او بتبعية عمياء انساقوا وراء الحملة الغير مفهومة لتشويه الأجهزة الكروية المغربية واعتبارها انها وراء تقلب نتائج الرجاء على مستوى البطولة الوطنية…. وكان نادي الرجاء البيضاوي الو يد في البطولة الوطنية من يمكن ان يكون تعرض لظلم تحكيمي افتراضيا… التحكيم الذي نسجل انه عند الأندية الدولية الكبرى لا ينال من مساراتها ولا من نتائجها بارتكازها على تسجيل نتائج كروية ميدانيا، ولا لم تهتم ابدا بالطعن او بالتنديد او برفع شعارات ولا بيانات وسخرت جماهيرها لتنوب عنها فيما قد تكون قد تعرضت له من ظلم تحكيمي… الأندية الكبرى تترك نتائجها الإيجابية ميدانها تنوب عنها في كشف المستور وادخال المتورط في الفساد التحكيمي في جبته..

الحملة التي اطلقها سواء بعض جماهير الرجاء أو من المحسوبين على جمهور الرجاء أو من تابعين بعواطفهم بعيدة عن العقلانية، اعتبرها غير بريئة لأنها جاءت فور النجاحات التي حققتها كرة القدم الوطنية محليا ودوليا، جعلت أعداء المغرب يتربصون برئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لمحاربته، ومحاربة التقدم الكبير الذي تعرف كرة القدم الوطنية والطفرة النوعية التي تشهدها في السنين الأخيرة (سواء على مستوى المنتخبات ذكورا واإناثا او الأندية كذلك, فضلا عن باقي انواع الكرة الفوتسال والشاطئية…).. .

كما أن الحملة التي انطلقت من غضب البعض من المحسوبين على جمهور الرجاء البيضاوي والذين اجتهدوا فيها بالتركيز على بعض الحالات التحكيمية ومشاكل برمجة المباريات، خرجت عن النطاق الموضوعي للنقد حيث تحولت إلى اتهامات ب”الفساد” وادعاء باستهداف نادي الرجاء الرياضي، باطلاق بعض مناصريه او المحسوبين على الجمهور الرجاوي “هاشتاج” ضد رئيس الجامعة، الأمر الذي يضع اكثر من علامة استفهام حول الظرفية التي اختارتها هذه الفئات مع اقتراب موعد حسم “الكاف” في اختيار البلد المستضيف لـ”كان 2025″.

ان الداعمين لهذه الحملة انما يصبون الزيت على النار، خرجت عن نطاق النقد الرياضي الموضوعي وزاغت بالأمر إلى أمور أخرى بعيدة عن كرة القدم.

انتقادات بهجمات عشوائية عوض المناقشة الرياضية بالوقوف على أن الرجاء تقدم مستويات متدبدبة في البطولة وان السبب قد يعود بالاساس على الإدارة التقنية واللاعبين أنفسهم، فضلا عن الغرور الإداري… بالمقابل نصادف ان الرجاء يحصد نتائج جد مبهرة في منافسات دوري الأبطال لافريقيا… لماذا هذا الفرق بين النتائج ؟

بحسب التتبع لمباريات أبطال إفريقيا وتمعنا في مستويات الفرق المشاركة في دور المجموعات، ارى ان ما لم ينتبه إليه الكثيرون هو أن المجموعة التي وقع فيها فريق الرجاء مجموعة جد متواضعة، ونخشى ان يركب الغرور كل مكونات الفريق من إدارة تقنية ولاعبين وجمهور وحتى متعاطفين، لانه عندما نتابع مباريات المجموعات الاخرى نقف على أن بها أندية قوية منها من اصطدمت ببعضها الان واعتقد ان مستويات أندية كماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي والترجي التونسي على الاقل اقوى من باقي الأندية ككل…

لا ولن اطيل في التعليق او التعقيب انما رسالتي للمنتقدين وخاصة المحسوبين على جمهور الرجاء بأن يستحضروا العقلانية بعيدا عن التبعية العمياء وتشويه ليس البطولة الوطنية بل الكرة المغربية وبالتالي السقوط في دعم اعداء الوطن ككل سواء رياضيا او سياسيا… خاصة في هذا الظرف الذي تجتهد فيه دولة هادوك اللي هوك في محاربة ممثل الكرة المغربية بالجهازين القارئ والدولي… بغينا او كرهنا لقجع اوجع الكثيرين سواء داخل المغرب او بدول تم القطع مع فسادها السابق في الأجهزة الكروية قاريا ودوليا…

خلاصة القول نادي الرجاء كبير ورجاء لا تشوهوا اسمه وتلطخوه بالسياسة والتبعية العمياء لاعداء الوطن بخلط الاوراق…. راه اللي قال “غانبلبلوها هاد العام”… يمكن فعلا هذا ما كان غرضه اما ان يتمتع فريقه بكل الامتيازات والا غايبلبلها بإطلاق كتيبة مدفوعة الأجر تاثر على مجموعة من المغفلين او العشاق الجاهلين لامور كواليس رياضية ذات ارتباط بحساسيات سياسية أساسا.

فرجاء ايها المحسوبون على الرجاء لا تشوهوا ميزاجيا من أشعًَ نور الكرة المغربية دوليا في السماء…. راجعوا بيتكم… ولا ترموا الناس بالحجارة!

لا أدافع عن لقجع ولا انكر للرجاويين امتعاضهم مما قد يرونه إجحافا في حق ناديهم، إنما ألوم هذه الفئات المناصرة او من يكون وراء وقوعها في فخوخ الزلة في هذا الظرف الزمني بالضبط … هناك ضوابط وهناك منصات مسؤولة وقنوات قانونية إقليميا ودوليا من حق أي نادي رأى أنه مظلوم اللجوء إليها بشكل مسؤول لا لافتعال ضجة افتراضية والتخفيف وراءها… وأذكر هنا خطاب الملك محمد السادس نصره الله: “إما أن يكون المواطن مغربي أو غير مغربي، وقد إنتهى وقت إزدواجية المواقف!”… تواجهوا وتقاتلوا بشكل مباشر ومسؤول وبالمكاشفة الواضحة…ولا بالهروب بأمر الواقع إلى الأمام بالزعم باطلا وبالتشهير المزيف وبتجييش عقول طائشة… واللي ماقادرش يسير فريق يرمي السوارت… وخليوا خليكم استغلال بعض أفراد الشعب السدج… وخلق الفتن لإثارة الشغب الاداري الأخطر من الشغب الجماهيري في الملاعب وفي محيطاتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.