0

ريحانة برس- محمد عبيد

نظمت عمالة إقليم صفرو والمجلس الإقليمي لصفرو والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بصفرو يوم الإثنين 13 مـاي 2024  بالقاعة الكبرى للاجتماعات بعمالة إقليم صفرو، يوما دراسيا في موضوع تدبير النقل المدرسي بإقليم صفرو تحت شعار “نحو نقل مدرسي-تربوي مندمج وذي جودة”..

شارك في هذا اليوم الدراسي، بالإضافة إلى الجهات المنظمة، كل من رؤساء الجماعات الترابية بإقليم صفرو، الأكاديمية الجهوية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بصفرو، ممثلو الجمعيات المهتمة بتدبير النقل المدرسي، الفدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب، هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع المحدثة لدى المجلس الإقليمي.

اللقاء الذي جاء تفعيلا لأحكام دستور المملكة لسنة 2011، وخاصة ما يتعلق بمبادئ الحكامة الترابية وتيسير أسباب الاستفادة العادلة من الحق في الحصول على تعليم عصري، ميسر الولوج وذو جودة، وانسجاما مع الخطب الملكية والتوجيهات السامية ذات الصلة بقضية التربية والتكوين، والتي أكد فيها جلالته على ضرورة إعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي والتعليم الأولي والنقل المدرسي والمطاعم المدرسية والداخليات، وفي إطار البحث الدؤوب عن الوسائل المبتكرة (ماليا وبشريا وقانونيا) التي يمكن توظيفها واستغلالها الاستغلال الأمثل للاستجابة لحاجيات ومتطلبات النقل المدرسي كأحد الاختصاصات الذاتية الموكولة لمجالس العمالات والأقاليم، خرج بمجموعة من التوصيات ابرزها العمل على إحداث لجنة مشتركة لتفعيل هذه التوصيات وفق جدولة زمنية محددة، مادام تحقيق نجاح أية مبادرة أو تجربة رهين بإرادة جميع الأطراف عبر التعاون والتعاضد وفق مقاربة تشاركية.

وقد شكل هذا اللقاء مناسبة لتعميق النقاش في ملف النقل المدرسي، وتعزيز وتنمية كل إمكانيات الشراكة الممكنة قصد استهداف أكبر عدد من التلميذات والتلاميذ، وتعزيز النجاعة والتعاون بين مختلف الفاعلين في هذا المجال، على اعتبار أن النقل المدرسي آلية من آليات الدعم الاجتماعي، التي تساهم في تيسير التمدرس والحد من ظاهرة الهذر المدرسي، حيث تم تسليط الضوء على عدة مواضيع من خلال عروض   ومداخلات ارتكزت على :
✓خلاصات الدراسة الأولية المتعلقة بالحالة الراهنة للنقل المدرسي بالإقليم
✓دور المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في الحد من الهدر المدرسي من خلال دعم مرفق النقل المدرسي بإقليم صفرو.
✓آليات تدبير النقل المدرسي على ضوء التجارب المقارنة.

بالإضافة إلى عرض الرأي الاستشاري لهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع في الموضوع تلته مناقشات، حيث أفرزت  مجموعة من التوصيات منها على سبيل المثال لا الحصر كما يلي:
[]تغيير نمط تدبير خدمات النقل المدرسي واعتماد التدبير المفوض نظرا لكثرة المتدخلين وعدم تحديد المسؤوليات.
[]تعزيز آليات مراقبة جودة خدمات النقل المدرسي خاصة فيما يتعلق بانتظام وتأمين النقل المدرسي.
[]منح تمييز إيجابي للمناطق القروية والنائية في مجال النقل المدرسي.
[]البحث عن مصادر تمويل أخرى ودعم الشراكات.
[]ضرورة تجاوز النظرة الضيقة والتقليدية لمفهوم النقل المدرسي.
[]أهمية ربط أي تدبير بمدى قدرته على الاستدامة والنجاعة والجودة ومراعاة كافة الجوانب الاجتماعية.
[]تعزيز أسطول حافلات النقل المدرسي لتغطية الخصاص المسجل على مستوى بعض الجماعات
[]حتمية الانتقال من مفهوم النقل المدرسي إلى النقل المدرسي التربوي وجعل الحافلة امتدادا للفصل الدراسي.
[]الحرص على تخصيص حافلات للنقل المدرسي لغرض النقل المدرسي دون أغراض أخرى غير تربوية
[]ضرورة ربط خدمة النقل المدرسي وفق مبادئ المساواة المجالية وتكافؤ الفرص خاصة فيما يتعلق بالفئات الأكثر هشاشة والأشخاص في وضعية إعاقة.
[]تدبير قطاع النقل والاستفادة منه بشكل يراعي التمييز الإيجابي فيما يتعلق بالنوع الاجتماعي.
[]تحيين برنامج تنمية إقليم صفرو حتى أن يراعي خلاصات هذا اللقاء وجميع المخرجات الناتجة عنه.
[]ضرورة تعزيز وتقوية الالتقائية الإقليمية بين مختلف المتدخلين في تدبير مرفق النقل المدرسي.
[]تجويد المقتضيات القانونية المتعلقة بممارسة اختصاص تدبير النقل المدرسي.
[]الاستمرار في اعتماد الإطار الجمعوي كآلية للتسيير مع تطويره.
[]توحيد النقل المدرسي داخل تراب الجماعات لتوحيد المخاطبين.
[]إشراك المجتمع المدني وأولياء الأمور في آليات التخطيط وتقييم النقل المدرسي.

[]تعزيز الشفافية ونظام المساءلة عبر توفير آليات للإبلاغ والمراقبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.