0

 ريحانة برس- محمد عبيد

أكدت ندوة علمية نظمت ضمن فقرات الدورة الخامسة لمهرجان إفران على أهمية المحافظة على الغابات كموروث وطني للأجيال القادمة، مركزة على ان الملك الغابوي بالرغم من أهميته ودوره الاقتصادي يبقى محط ضغوطات كبيرة… إذ رحب المشاركون في أشغالها بمبادرة التشجير المزمع إطلاقها من طرف شركة ABL-AVIATION التي ستكون انطلاقة كبيرة لزرع جيل جديد من أشجار الأرز، وبكون العناية بالغابة يعد دعامة ضمن التوجهات الملكية السامية التي تراهن على استقبال مليون سائح بالمنتزه الوطني لإفران في أفق 2030.

الندوة الوحيدة التي تمت برمجتها ضمن الدورة الخامسة لمهرجان إفران تحت عنوان “الغابة إرث وطني”، خرجت بجملة من التوصيات حيث أوصى المشاركون فيها بالعمل على تفعيل المقاربة التشاركية لتحقيق التنمية المستدامة في التدبير الغابوي، وتثمين المنتوج الغابوي والمحافظة عليه بمشاركة جميع المعنيين، وعقد لقاءات تواصلية بين جميع المعنيين للتاطير والتنزيل لجميع بنود التشارك، إعادة تنظيم الدورات الرعوية ( أكدال) واستصلاح المراعي بنفس النباتات المجالية ،تثمين الممارسات التقليدية في تدبير المجال الغابوي والرعوي، وخلق تنظيمات للمحافظة على المنتوج الغابوي والنباتي وتنظيم الرعي، وإحداث نقط مائية لتشريب البهائم بالمناطق التي تعاني من ندرة المياه، وضرورة مكافحة ظاهرة قطع الأشجار، ومحاربة عمليات تهريب الأشجار المقطوعة والحد من الرعي الجائر، وتفعيل اللقاءات التواصلية لتأطير التعاونيات للمساهمة في التنمية الاقتصادية المحلية، وتعزيز وتوحيد التدابير المتخذة من طرف الإدارات لفائدة الساكنة، وتحيين رفع ملتمس للجهات المختصة من أجل تشريع قانون جديد للجبل.

الندوة التي كان أن تم خلالها تقديم عرض لعمالة إفران التي أشارت خلاله إلى أن الملك الغابوي بالرغم من أهميته ودوره الاقتصادي يبقى محط ضغوطات كبيرة… وركزت على ضرورة المحافظة على الغابات واعتبارها موروثا وطنيا للأجيال القادمة مادامت عمليات التحسيس هي مسؤولية الجميع صغارا وكبارا من أجل حماية الغابة من الحرائق، مع ضرورة التعبئة المشتركة من أجل برمجة مشاربع اقتصادية تساهم في التنمية الاقتصادية.. اذ رحبت عمالة إفران بمبادرة شركة “abl aviation ” التي أعلنت عن إطلاق مشروع يتعلق بتشجير غابات إفران معبرة عن مساهمتها في تفعيل مفهوم مواطنة وترسيخ الشعور بالمسؤولية الفردية والجماعية لتأهيل الغابات، خاصة وأن الإقليم يزخر بموروث غابوي شاسع ومتنوع يلعب أدوارا مختلفة، ومتعددة تساهم بشكل مباشر ومحوري في تلبية حاجيات الساكنة المحلية المرتبطة بالغابة ارتباطا متجذرا، حيث أن الغطاء الغابوي بالإقليم يعتبر الرافعة الأساسية للتنمية المستدامة لهذه المنطقة الجبلية، من خلال ما يقدمه من عرض سوسيو اقتصادي متنوع يتجلى في مناصب الشغل القارة والمتعددة المرتبطة بالأشغال الغابوية والمجالات الرعوية، وكذا السياحة الايكولوجية وما تقدمه باقي سلاسل الإنتاج الغابوية المختلفة والمتنوعة من أنشطة تنموية مؤهلة ومدرة للدخل لمختلف شرائح المجتمع بما فيها النساء وخاصة بالمجال القروي. مستحضرا كذلك الدور البيئي الفعال للغابة والذي يعتبر ميزة المنطقة بالدرجة الأولى نظرا لمناخها الجبلي وتنوعها البيولوجي وغناها بالموارد المائية والطبيعية المتنوعة المشجعة للسياحة البيئية.

ويذكر أنه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، فقد تم اخيار المنتزه الوطني لإفران كأول منتزه وطني نموذجي لتفعيل الاستراتيجية الوطنية لغابات المغرب 2020-2030، خاصة فيما يتعلق بالدعامة الثانية “تدبير وتطوير الغابات حسب مؤهلاتها” والتي ترمي إلى استقبال مليون سائحا في أفق 2030، بغلاف مالي بلغ 734 مليون درهما.

مداخلات الحضور ركزت على الأهمية البالغة التي تلعبها الغابة في التوازن البيئي، والاستجابة لحاجيات الساكنة، وواقفة على الإكراهات والمخاطر التي تواجهها الغابة كنتيجة حتمية لمجموعة من العوامل منها التأثير السلبي للتغيرات المناخية، والحرائق والرعي الجائر.

@ تنويه: تغطيتنا لهذه الندوة العلمية التي لم نحضرها كباقي فقرات الدورة الخامسة لمهرجان إفران جاءت على إثر مبادرات من بعض فعاليات المجتمع المدني التي مدننا بوقائع الندوة، وبعض الزملاء المحترمين الذين حضروها ومكنونا كل من جهته ببعض المعلومات والمعطيات التي وردت ضمن الندوة لنسوغها صياغة صحفية لمنبرنا الإعلامي بشكل موضوعي بعيدا عن كل خلفية قد تكون عشعشت في عقول البعض الذي لا يروقه حضور أقلام متزنة أو محترمة لمهمتها بعيدا عن الضغوطات أو الاكراهات، أو حتى مدها بالمعلومة المسؤولة عن مثل هذه اللقاءات التي تخرج ببلاغ يتم توجيهه بانتقائية مكشوفة لمنابر دون أخرى، وإن كان بعضها لا يسوِّق للمادة خبرا… في حين يأسف حضور بعض المحسوبين على الجسم الإعلامي الذين لا يهتمون إلا لفقرات “هز وحط ياوز” ولا ولم ينقلوا أو يقدموا للرأي العام وللمتملقين ورقة صحفية تقنية لكذا انشاط فكري وتوعوي.. هذا اللقاء الفكري الذي يبقى نقطة ضوء في مجمل أنشطة الدورة 5لمهرجان إفران…قناعتنا في تفاعلنا مع كل حدث يستحق كل اهتمام ويستهدف كل غاية مفيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.