0

ريحانة برس – محمد عبيد

تستعد غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس – مكناس لتنظيم الدورة الخامسة” للمعرض الدولي للخشب”، وذلك في الفترة مابين 01 إلى 10 مارس 2024 بالساحة المجاورة لباب القزدير بمدينة مكناس.

وتهدف الدورة الخامسة للمعرض الذي يقام بشراكة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة دار الصانع ومجلس جهة فاس مكناس وجماعة مكناس ومجلس عمالة مكناس، وبتنسيق مع المديريات الجهوية والاقليمية للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالجهة” إلى المساهمة في إنعاش ورفع قيمة الصناعة التقليدية للخشب عبر التعريف المتميز بمهنها لدى العموم، وإعادة بث دينامية جديدة في مجال تسويق منتجاتها مع تمكين الزوار من الإطلاع على إبداعات الصناع التقليديين ، وهي فرصة لتبادل الخبرات بين الحرفيين من مختلف جهات المملكة ونظرائهم الدوليين.

وبحسب برنامج الجهة المنظمة فالمعرض سيقام على مساحة إجمالية تقدر ب 7000 متر مربع سيتضمن أكثر من 160 رواقا لفائدة الحرفيين الذين يمثلون المقاولات الحرفية التي تشتغل في قطاع الخشب والتعاونيات المهنية بالإضافة لفاعلين متخصصين في العتاد التقني للنجارة، كما يستضيف المعرض شخصيات وازنة على الصعيدين الوطني والدولي مهتمة بهذا القطاع وامتداداته.

ويضم المعرض فضاءات خاصة بالتحف والقطع المهددة بالانقراض ومنتجات خريجي معاهد التكوين المهني ومنتجات مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء وجناح تجاري للبيع وآخر للتصاميم وعروض على المشاغل وفضاء الأطفال وجناح للعتاد التقني وفضاء للإعلام والصحافة.

كما أن الدورة الخامسة للمعرض الدولي للخشب ستعرف تنظيم ورشتان تكوينيتان حول السلامة الصحية والمهنية بقطاع الخشب والتصمبم بقطاع الخشب وندوة حول مكانة شجرة الأرز بقطاع الخشب وأخرى حول مستجدات التغطية الصحية والاجتماعية يؤطرها باحثون وخبراء ومؤسسات في الميدان لفائدة العارضين والحرفيين والصناع التقليدين، بهدف تقوية قدراتهم وتأهيل معارفهم.

ويالموازاة مع ايام المعرض ستقام سهرات فنية تحييها فرق فلكلورية من التراث المغربي الأصيل.
وجدير بالذكر أن الدورة الرابعة للمعرض الدولي للخشب الذي احتضنته العاصمة الاسماعلية من 27 شتنبر إلى غاية 06 أكتوبر 2019 عرفت نجاحا متميزا على مختلف المستويات حيث بلغ عدد الزوار: 00, 98.000 زائرا ، وبلغ رقم المعاملات: 00 8.000.000 درهما.

ويلعب قطاع الخشب دورا هاما في الاقتصاد الوطني إذ أنه يحتل مكانة هامة في المعمار المغربي وفي صناعة الأثاث، حيث تستعمل فيه تقنيات متنوعة كالنحث والنقش والخرط والتقطيع والزخرفة والترصيع.

وتعتبر مدينتي فاس ومكناس من بين أهم المراكز التي يمارس فيها النقش على الخشب، حيث تمثل الصناديق الفاخرة والرفوف والمكتبات والمقاعد التي تحمل زخارف ونقوش هندسية وآيات قرآنية المكتوبة بالخط الكوفي على خشب الأرز من أبرز ما تنتجه صناعة الخشب بالمدينتين.

✓لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنسق الإعلامي للمعرض: الحسن ساعو الهاتف – الواتساب 0661835118

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.