0

ريحانة برس – محمد اليحياوي

بعدما أهدى العاصمة الإسماعيلية مكناس بطولتين وكأسين للعرش في ثلاث سنوات، وعوض مكافأة كل مكونات النادي المكناسي لكرة الطائرة على هذا الإنجاز الغير مسبوق في تاريخ النادي، هاهي اليوم كرة الطائرة المكناسية بصنفيها (الذكور والإناث) تعيش أحلك أيامها نتيجة الضائقة المالية التي تتخبط فيها في غياب أي دعم من الجهات المانحة وكأنها ارتكبت جرما بتحقيقها لهذه الألقاب جعلت منها الرياضة الأولى في مدينة مكناس على مستوى النتائج والألقاب.

وأمام هذا الوضع الذي لا يشرف الرياضة في مدينة مكناس، وجد المكتب المسير للفريق برئاسة عبد الكريم الرفاعي نفسه وحيدا يقود الفريق بدون إمكانيات مادية من شأنها أن تحافظ على المكتسبات والإنجازات التي حققها الفريق خلال السنوات الأخيرة أسعدت الجماهير المكناسية والتي جعلت بعض الوجهاء والمنتخبين من المدينة يتهافتون على المنابر الإعلامية للركوب على هذه النجاحات .

واليوم والفريق يشكو من انعدام الإمكانيات لخوض غمار بطولة هذا الموسم 2023-2024 فإن الجميع مسؤول عن وضعية الفريق الحالية بل الأخطر من هذا وذاك هو ما سيترتب عن هذا الوضع لا قدر الله من نتائج سلبية قد تسيء للرياضة وسمعة المدينة وذاك ما لا نتمناه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.