0

ريحانة برس – محمد اليحياوي

حقق المنتخب المغربي لكرة القدم فوزا غير مقنع ولا مطمئن رافقته سلوكات مثيرة من بعض نجومه ك”حكيم زياش”و”يوسف النصيري” اللذان تصرفا بشكل غير لائق حين تم استبدالهما خلال الشوط الثاني..

جاء فوز المنتخب الوطني المغربي على منتخب  زامبيا لنتيجة  (2-1) مساء اليوم الجمعة 07 يوميه 2024  برسم الجولة الثالثة من تصفيات كأس العالم 2026، وليواصل أسود الأطلس أداءهم العادي بدون إقناع.

وعزز المنتخب المغربي مكانته بفوزه بهدفين مقابل هدف على زامبيا، الجمعة، على ملعب أكادير الكبير، في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026.

ورغم استحواذهم على  الكرة لم يتمكن اسود الاطلس من خلق فرصة تسجيل عدا حين تمكن النصيري  من دخول منطقة الجزاء، أمسك به أحد المدافعين وحصل على ركلة جزاء (الدقيقة الرابعة) نفذها  زياش بنجاح معلما عن الهدف الأول لفائدة الأسود لينتهي الشوط الأول بالهدف اليتيم من ضربة الجزاء.

بعد عودتهم من غرفة تبديل الملابس، فشل رجال الركراكي في إظهار الدقة عندما اقتربوا من الملعب الزامبي في عدة مناسبات مثل تلك التي تبادل فيها دياز الكرة مع النصيري ووجد نفسه ينطلق نحو المرمى، حيث مرت تسديدته على القائم الأيمن.

ولم يتمكن أسود الأطلس من مضاعفة النتيجة إلا في الدقيقة 67. بعد مجهود جماعي ختمه دياز بأسيست ، لبن الصغير الذي وضع  الكرة داخل المرمى معلنا عن  هدفه الأول رفقة المنتخب .

وتمكن المنتخب الزامبي من تقليص الفارق في الدقيقة 80 تقريبا حيث انطلق مهاجم زامبي من العمق وراوغ المدافعين المغاربة. في مواجهة بونو، يسدد على مستوى الأرض ويهز الشباك.

وبذلك عزز المغرب مكانته في صدارة المجموعة الخامسة برصيد ست نقاط من مباراتين.

وتقام المباراة أمام منتخب الكونغو برازافيل، المحتسبة لليوم الرابع، يوم 11 يونيو المقبل على الملعب الكبير بأغادير (الساعة الثامنة مساء)، بدلا من ملعب الشهداء بكينشاسا بالكونغو الديمقراطية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.