ريحانة بريس : ورشة ميكانيك فوق القانون ببطانة سلا والسلطات صامتة

0

الكارح أبو سالم – ريحانة برس

يحار المواطن المغربي بعض الأحيان إن لم نقل أغلبها، بين الخطاب الرسمي والواقع المعاش، فالإيمان بدولة المؤسسات ليس هو الايمان بقانون القوة ، لأن الصائب في النظام هو قوة القانون وليس العكس.

السيارات تحتل الأرصفة والشوارع في انتظار دورها لدى الورشة 

نعرض هنا حالة ساكنة حي بطانة بسلا ، وبالضبط بزنقة آيت عتاب بجانب المدرسة الخصوصية علال عواد بشارع مديونة ، حيث توجد ورشة شاملة لميكانيك السيارات ، والصباغة ، والغسيل ، والتي فرضت على الحي وأصبحت جاثمة على قلوبهم ليل نهار من حيث الإختلالات العميقة التي تسببت فيها ورشة لاتحترم حسن الجوار ولا قانون مزاولة الحرف الحرة ، ولاتخضع لقرارات السلطات الإدارية ولا الجماعية .

فقد استغل المشتكى به مرآبا تعود ملكيته لأخيه ، وفتحه في وجه زبناءه الراغبين في غسل سياراتهم أو صباغ أو إصلاح أعطابها الميكانيكية او صباغتها  ، فانتشرت لهذا السبب فيالق من السيارات والعربات المتحركة في أرجاء الحي بشكل شوه جمالية المنطقة والأزقة المجاورة ، وعرقل السير ، والطامة الكبرى هو حين يدق جرس المدرسة معلنا الدخول أو خروج التلاميذ فتصبح المنطقة تعج بالفوضى وضجيج السيارات التي تستعين بالمنبهات لإخلاء السبيل ، وهنا

يحتدم صراع الضوضاء والعربدة وغضب المارة مع الحفاظ على السير الطبيعي الذي يصبح غير طبيعي ويحول المشهد الى ساحة حرب بامتياز بمباركة السلطات المحلية المنتخبة والادارية ومعاونيهم والتي تعاين يوميا ومنذ سنوات هذه الحالة المزرية

وقد سبق وأن تم توقيف هذه الورشة قبل ثلات سنوات لنفس السبب ، بعد أن وقفت لجنة يتقدمها قائد المقاطعة على هذا الهراء الذي يبين العشوائية في مزاولة الحرف بهذه المنطقة ، وعاد صاحب الورشة لمزاولة نشاطه وهو متأكد أنه لن يحول دون ممارسة إختلالاته أيا كان من السلطات .

إن استغلال الأرصفة  من طرف عدد من السيارات التي تنتظر دورها للإصلاح أو الصباغة ، والتي يتم ركنها بجنبات الطرقات المجاورة للورشة بقانون قوة صاحب الورشة ومن يحميه ليشكل خرقا سافرا للقوانين المنظمة لمثل هذه الحرف ، وتقصيرا واضحا في المسؤولية الملقاة على عاتق السلطات المحلية وبالتالي أصبح الوضع لايطاق ويستدعي التعجيل بإيفاد لجنة مختلطة لمعاينة الخروقات الخطيرة ، لعل وعسى أن تعي السيدة القائدة بمسؤوليتها الملقاة على عاتقها ، أو لترحل بتزكية من عامل سلا الذي مافتئ يقاسي من تعنّت بعض القياد أكثر من مشاكل المواطنين ، ويبذل قصارى الجهود حفاظا على السير الطبيعي للعمالة …ولنا عودة للموضوع …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.