تقريب خدمات ابتدائية جديدة من استئنافية مكناس

0

ريحانة برس – محمد عبيد

أعلنت كل من رئاسة المحكمة الابتدائية بمكناس والسيد وكيل الملك لديها عن موعد افتتاح المقر الجديد للمحكمة الابتدائية المحدثة بالمدينة الجديدة (حمرية) لأبوابه بداية الأسبوع القادم.

وبحسب مصادر، فلقد جاء الكشف عن هذا الافتتاح في نص إعلان تم توجيهه الى السادة المحامين ومساعدي القضاء والعموم، يبلغهم فيه على أنه ابتداء من يوم الإثنين 19 يونيو 2023، سيشرع العمل بمقر المحكمة الابتدائية الجديدة، بحمرية بمكناس.

ويفيد الإعلان بأن كل الجلسات ستعقد وكذلك الخدمات ستقدم بمقر المحكمة الجديدة، وأن أرقام الجلسات محددة وفق الجدول المرفق.

وكان أن عرفت انطلاقة بناء المقر الجديد للمحكمة الابتدائية قبل خمس سنوات، وعرف المشروع تعثرا بسبب المقاولة الفائزة بصفقة تشييده، قبل أن تستأنف الأشغال وتنتهي منها بصفة كلية، خلال الأسابيع الماضية، ما عجل بفتحه.

 ويقع المقر الجديد للمحكمة الابتدائية في جزء من فضاء المعرض، وفي واجهة تجاه الساحة الإدارية، وعلى بعد خطوات قليلة من مقر محكمة الاستئناف ومحكمة الأسرة، ما ساهم في تجميع هذه المركبات القضائية في منطقة واحدة وسط المدينة الجديدة حمرية.

ويلاحظ على أن المحكمة الجديدة بمكناس المنزه والتي ستعوض نظيرتها السابقة والمتواجدةبساحة لالة عودة بوسط مكناس الاسماعلية، تحمل كل سمات التجديد والحفاظ على أثر المعمار المغربي، وكذا الهندسة المعمارية الأنيقة الذكية… ويمكن تصنيفها رمزا من التحف الفنية والإدارية بمكناس من خلال تموضعات الأجنحة وقاعات الجلسات (6) والمكاتب، وقبو الاحتياط والحراسة الأمنية. بنايتها تجمع بين الحداثة والتجديد، والحمولة الثقافية المعمارية المغربية التقليدية، إذ تبدو المحكمة الابتدائية الجديدة شاهدة على أنفة الشموخ الهندسي والفني والمعماري. فبداخل فضاءات المحكمة الابتدائية الجديدة نقش (بلدي) و(عصري) على الخشب يُزنُ قاعات التقاضي، والممرات الكبرى في عليتها، مجموعة من (الثريات) الكلاسيكية زادت السقف جمالا وأناقة.

فيما تتوزع الممرات بشكل تناسقي وهندسي يراعي الانسيابية والتدفق، وذلك عبر محاور وسلاليم متنوعة، وحتى خطة تدبير المخاطر كيفما كان نوعها، فالمحكمة تتوفر على مسالك ومخارج الإغاثة وآلات التحكم والإنقاذ وتدفق التهوية والإطفاء، وإفراغ المحكمة في أقل وقت ممكن.

وإن كان بالمحكمة الجديدة قد توفر من مدخلها من جهة شارع الجيش الجيش موقف خاص لهيئة القضاء ومكوناتها البشرية، فالملاحظ على أن أكبر إشكال يثير النقاش هو ما سيواجهه سواء هيأة لدفاع او المتقاضين من ازدحام عند وفودهم إلى محيط المحكمة و بالطرقات المحطية بها هو غياب مواقف السيارات بشكل يغطي حجم الطلب عليها… فهل ستتجه الرؤى لإبعاد سيارات الأجرة الكبيرة للنقل بين مكناس والأطلس المتوسط (الحاجب إفران آزرو مريرت خنيفرة …) من مكانها لاستغلال محطتها كموقف لأصحاب العربات من المرتفقين؟…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.