المكتب الوطني للنقابة الوطنية للنسيج والألبسة والجلد يحمل المسؤولية في حادثة تيط مليل للسلطات المحلية

0

تيط مليل – ريحانة برس 

   قال المكتب الوطني للنقابة الوطنية للنسيج والألبسة والجلد، أن مسؤولية وفاة خمسة عمال جراء انهيار جزئي لبناية شركة للنسيج بالمنطقة الصناعية بمدينة تيط مليل بإقليم مديونة، تقع على عاتق السلطات المحلية.

مضيفا أن “عمال هذا المعمل يشتغلون منذ مدة طويلة في بناء أربعة طوابق إضافية فوق المعمل، في ظروف أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها لا تحترم أدنى شروط السلامة والصحة المهنية، مما يحيل على حوادث عدة في القطاع راح ضحيتها العشرات من العاملات والعمال نتيجة جشع الباطرونا، وتواطؤ السلطات المسؤولة”.

واعتبر المكتب، أن “سبب هذه الفاجعة يرجع إلى سماح السلطات المحلية لصاحب المبنى بإنشاء طوابق إضافية أثناء مزاولة العمال لعملهم”، منتقدا “غياب المراقبة للمعمل وغيره من أماكن العمل التي تشغل العمال في ظروف وصفها  بالاإنسانية وفي غياب تام لشروط العمل اللائق الذي يضمن للعامل آدميته”، مطالبا بـ”تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وبمتابعة كل المسؤولين ترابيا وتقديمهم للعدالة”.

ودعا المكتب المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وزارة الشغل والإدماج المهني، ووزارة الصناعة والتجارة، إلى عقد مناظرة وطنية تجمع كافة المتدخلين بالقطاع، بغية وضع استراتيجية كفيلة بهيكلة قطاعات النسيج والملابس والجلود والصناعات المرتبطة بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.