ريحانة برس- فاطمةالزهراء اروهالن

0

ريحانة برس- فاطمةالزهراء اروهالن

لقد أصبحت التحديات التي تشهده الساحة البلجيكية مسرحا للعديد من الأحداث التي تحول دون فهم الواقع المعيشي بجميع خفاياه وتطوراته، وعلى اعتبار ذلك أصبحنا نرى هاته التحديات سواء على المستوى الداخلي والخارجي والتي تعطي طابعا مختلفا للعلاقات التي تربط بين مغاربة المهجر وخصوصا بلجيكا.

وفي ظل الأحداث التي لاتشرفنا وهو عدم تدخل المؤسسات السياسية لردع كل فاسد حاول المساس بالمقدسات الوطنية، حيث يطل علينا كل يوم وجوه نكرة من يدعي أنه يشتغل بالمخابرات العامة، وآخر يدعي انه المستشار الخاص لمعالي السفير… وآخر انه المسؤول على الجالية بتفويض من القصر الملكي، وهناك من تلذذن في اللعبة وصنف انفسهن في مناصب حساسة في الدولة وكذلك بالسفارة الموقرة والقنصلية العامة ببروكسل… وأخرى تدعي أنها من العائلة الملكية وأنها أخت جلالة الملك محمد السادس، كما جاء على لسان أحد المصريين الإعلاميين ببروكسل وأكد هذا الأمر في مرات عديدة… واللائحة طويلة من بعض المسؤولين رفيعي المستوى.

فإلى متى السكوت على هاته التفاهات الغير الأخلاقية؟
وأين دور المخابرات للتصدي إلى هؤلاء المخلوقات وإيقاف هاته التفاهة والمهزلة المرفوضة؟

نتمنى من المسؤولين داخل الصرح السياسي بالسفارة والقنصليات الموقرة ان تتحرك، وأن تضرب بيد من حديد للرد على هؤلاء الحمقى الذين يزرعون الرعب في صفوف الجالية المغربية باسم رجال السلطة من أجل شيء في نفس يعقوب!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.