المكتب الوطني الموحد لاطر ومستخدمي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية يهنئ كافة المستخدمات والمستخدمين على تحقيق جزء مهم من مطالبهم واسترجاع بعض المكتسبات

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

 

الرباط - ريحانة برس
استقبل المكتب الوطني الموحد لأطر ومستخدمي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بالمغرب مساء يوم الخميس 13مارس 2020 من قبل السادة المتصرفين المكلفين بالتدبير المؤقت لشؤون التعاضدية العامة :
_ السيد مصطفى عسو رئيس المجلس الإداري للتعاضدية.
_ والسيدة لطيفة أنوار أمينة المال.
وقد تميز اللقاء بالوضوح والصراحة وبتطابق وجهات النظر بخصوص تشخيص أوضاع المستخدمين وماخلفه التدبير السابق من اختلالات وتجاوزات تهم تدبير الراسمال البشري للمؤسسة ،خلال عشر سنوات مضت، والحاجة الملحة والموضوعية للاستجابة لانتظارات و مطالب المستخدمين المشروعة، طبقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل.
وقد سادت اللقاء أجواء إيجابية ونقاش صريح ومستفيض وتفهم لمسببات الاحتقان الاجتماعي الدي خلفه التسيير العشوائي و المزاجي للاجهزة السابقة المنحلة وان خطوات الإضراب والتصعيد ليست حلا مناسبا بل إن كل المطالب المطروحة يمكن حلها عن طريق الحوار والتفاهم خاصة وأن السيد رئيس المجلس الإداري عبر خلال اللقاء الأول على تفهمه لهذه المطالب واستعداده لحلها في حينه.

وقد خلص اللقاء إلى مناقشة جميع نقط الملف المطلبي بكل تفاصيلها، وتم الاتفاق على مايلي :
1_ صرف منحة دجنبر 2019 خلال الأسبوع المقبل.
2_ صرف الزيادة الحكومية وباثر رجعي خلال نهاية الشهر الجاري.
3_اقرار وصرف تعويضات المستخدمين المكلفين بتدبير الشساعة خلال هذا الشهر.
4_ تطبيق مسطرة عدم اقتطاع الشواهد الطبية من الأجر لأقل من 3 ايام، على غرار ماهو معمول به في القطاعات المماثلة، ابتداء من هذا الشهر.
5_اطلاق عملية الاستفادة من التسبيق عن الأجر.
6_ التسريع بعملية الترقيات خلال الأيام المقبلة.
7_ انطلاق عملية تنفيذ الأحكام القضائية للمستخدمين الحائزين لأحكام قضائية نهائية ودراسة باقي الحالات حالة تلو الأخرى.
7_ دراسة وتتبع ملفي القهقرة وإلغاء السلم الخامس خلال الأيام المقبلة.
8_ دراسة ملف المطرودين حسب الحالات الموجودة.
9_ دراسة التعويض عن المخاطر، بناء عن النصوص القانونية الحلال الايام المقبلة.
كما تم الاتفاق على متابعة اجراة هذه النقط وتقييم ومتابعة تنفيذها من خلال اجتماع كل نهاية اسبوع.
وفي الاخير ، إذ نهنئ كافة المستخدمات والمستخدمين على تحقيق جزء مهم من مطالبنا واسترجاع بعض مكتسباتنا ندعوهم إلى الالتفاف حول اطارهم الكونفدرالي.
كما نشكر السيد مصطفي عسو، رئيس المجلس الإداري، والسيدة لطيفة أنوار أمينة المال على تجاوبهم التلقائي مع مطالبنا المشروعة واستعدادهم لحل باقي الملفات حسب مايسمح به الغلاف الزمني المتبقي.
عاش مستخدمو ومستخدمات التعاضدية العامة
عاشت الكدش صامدة ومناضلة
المكتب الوطني