المدينة العتيقة لصفرو تستغيت ٠٠البدونة والتسيب يزحف على أقدم المدن المغربية

خطوط
Saturday، 29 February 2020
السبت
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button


ريحانة برس - هشام الصميعي
تعيش المدينة العتيقة لصفرو على وقع فوضى عارمة في ظل احتلال أصحاب المحلات التجارية للملك العمومي واحتلال القناطر كممرات للمارين من طرف الباعة المتحولين ولم تسلم الأسوار التاريخية لمدينة صفرو التي تحفل بالمعمار الحضاري من الاعتداء حيت يبسط باعة متجولون عليها “باشات" وحولوها الى دكاكين زادة بشاعة الفضاء.

ويقول عدنان متوكل "أن المدينة العتيقة تحولت الى سويقة عشوائية ولم يسلم المسجد الأعظم من هذه الاعتداءات بسبب الترامي على أملاكه وإهمال مرافقه الصحية الى درجة أن الجرذان استباحته وأصبح بفعل تراكم صديد السمك الذي يباع بجنباته يقفل بابه من الجانب الأيسر" ٠
أصحاب المحلات التجارية بالمدينة العتيقة يترامون بدورهم على الملك العمومي بشكل سافر يستفز الساكنة بحسب فاعل جمعوي ٠
وكان متقفون مند شهرين اصدروا نداءا الى عامل الاقليم السيد عمر بن جلون التويمي قصد انقاد المدينة العتيقة من التسيب والعشوائية بما تحفل به المدينة العتيقة من ثرات انساني لكن النداء لم يرى أي إمكانية أو التفاتة ٠
ودشنت السلطات منذ مدة حملة مؤقتة لتحرير الملك العمومي لكنها كانت بحسب مراقبون محتشمة وخلفت سخرية على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي ووصفها البعض بضبط الباعة من طرف بعض أعوان السلطة النافذين لأغراض الانتفاع على حد وصفهم ٠
وانفجر صراع بين رآسة المجلس البلدي وباشا المدينة من خلال عدم الاتفاق فيما يخص معالجة مشكل الباعة المتجولون وجمعيات التجار حيت اتهم رئيس المجلس الجماعي السيد جمال الفيلالي من خلال مراسلة الى عامل الاقليم باشا المدينة بعدم تطبيق محاضر الاجتماعات السابقة بخصوص هذه النقط وعدم الاستجابة بفتح بعض الأسواق النموذجية كالسوق النموذجي ستي مسعودة الذي يراوح مكانه منذ سنوات عديدةً ٠