رأس الماء ناحية فاس: إختفاء سيدتان وطفل في ظروف غامضة

خطوط
Tuesday، 15 October 2019
الثلاثاء
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس - راس المء

مرت خمسة أيام كاملة على اختفاء السيدة الغانية سحنون رفقة طفلها علاء الذي لا يتجاوز الثالثة من عمره بالإضافة لسيدة أخرى تشير أصابع الاتهام إلى دورها في تهريب غانية وطفلها، والسيدة التي تحوم حولها الشكوك (زوجة أخ زوج غانية) تعودت مغادرة البيت وتتغيب أيام وشهور ثم تعود للبيت بشكل عادي جدا وكأن شيئا لم يكن..
وقبل يومين امتلأت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بصورة غانية رفقة طفلها لكن من دون إشارة للسيدة التي تحوم حولها الشكوك.
إلى ذلك تقدم زوج غانية لسرية الدرك الملكي ببن سودة بفاس لكن إدارة درك بن سودة لم تعر الأمر أي اهتمام مما اضطر والد المختفية غانية إلى تقديم شكاية للسيد الوكيل العام بفاس هذا اليوم التاسع من شهر سبتمبر الجاري مما يستدعي التحرك الفوري من قبل أجهزة الأمن بمختلف مستوياتها للبحث والتدقيق في ظروف اختفاء أو (تهريب السيدة غانية وطفلها)..وحسب مصادر من داخل الأسرة المفجوعة فإن كل الشكوك تحوم حول زوجة شقيق غانية التي تعودت مغادرة البيت والعودة إليه دون إخبار أهلها وزوجها، ومما يقوي هذه الشكوك أن بيت المختفية وجد مبعثرا وقد إختفى منه الذهب الذي كانت تملكه غانية بالإضافة لمبالغ مالية لم تحدد قيمتها من طرف أهل المختفية.
كما أن هناك تخمينات تفيد بوجود أطراف أخرى مجهولة ساهمت في تهريب السيدة غانية بالقوة.
نحن نأمل أن تتحرك الجهات الأمنية لفك هذا اللغز الذي تبقى أطراف منفذيه مجهولة لحد الآن.