جشع المدارس الخاصة بالمغرب وتواطؤ الحكومةعلى ذلك

خطوط
Tuesday، 15 October 2019
الثلاثاء
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس - الرباط

قالت جريدة المساء أن عددا من المؤسسات التعليمية الخاصة أقدمت على الرفع من رسوم الدراسة والتسجيل، وفرض لوازم تكلف الأسر ميزانيات ضخمة، في ظل غياب أي تدخل حكومي.

وقالت "المساء" إن المثير في ما يتعلق برسوم التسجيل، وخاصة تلك المرتبطة بالتأمين، هو أن مؤسسات تعليمية تلزم الأسر بأداء مبالغ تنطلق من 1000 درهم وقد تصل إلى 3000 درهم أو أكثر، بينما لا تتجاوز القيمة الحقيقية للتأمين ما بين 20 و100 درهم عن كل تلميذ.

"ويعزو البعض هذه الزيادات أى أن هناك فراغا كبيرا تستفيد منه هذه المؤسسات التعليمية الخصوصية، بسبب عدم تفعيل المراقبة من لدن وزارة التربية، وخاصة من طرف المديرية المشرفة على التعليم الخصوصي؛ وهو ما تؤكده الزيادات الكبيرة التي طبقتها هذه المؤسسات، سواء فيما يتعلق بالواجبات الشهرية أو فيما يخص مبالغ التأمين المبالغ فيها التي تفرض على التلاميذ، والتي تتراوح ما بين 3000 و4000 درهم سنويا".

مواضيع متصلة

محاكمة متورطين في أكبر فضيحة بالتعليم العمومي بالمغرب ومسؤولون كبار خارج المحاكمة

في تصريح غريب : أمزازي هجرة الأدمغة "مؤشر جيد" على جودة التعليم بالمغرب

إلغاء مجانية التعليم بالمغرب وأسبابه

وأن المديرية المشرفة على التعليم الخصوصي مطالبة بتفعيل النصوص والدوريات التنظيمية الصادرة عن وزارة التربية الوطنية، وحماية أولياء الأمور والتلاميذ من جشع (أصحاب الشكارة) الذين استثمروا في التعليم، ليس من أجل الرفع من المستوى التعليمي والتربوي للتلاميذ، بل من أجل تحقيق أرباح مالية كبيرة فقط.

ولمواجهة جشع أصحاب المؤسسات التعليمية الخصوصية، دعى آباء وأولياء الأمور إلى ممقاطعة هذه المدارس، والعمل على تسجيل أبنائهم في المؤسسات التعليمية العمومية، على اعتبار أن المؤسسات التعليمية العمومية، على عكس ما يتم الترويج له، يظل مستواها التربوي أفضل بكثير من عدد كبير من المدارس الخصوصية.