منظمة "هيلبر بيكسل" تطالب المغرب بالتعويض بعد هدم النصب التذكاري للنازية

خطوط
Tuesday، 15 October 2019
الثلاثاء
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس - الرباط

في إطار الإنابة القضائية كلفت منظمة "هيلبر بيكسل" المسؤولة عن مشروع بناء نصب المحرقة بضواحي مدينة مراكش، والذي هدمته السلطات المغربية الاثنين الماضي، المحامي المغربي إسحاق شارية للدفاع عن حقوقها، وطالبت الدولة المغربية بالتعويض عن الأضرار التي لحقت بمشروعها.
  وقد أقدمت السلطات المغربية على هدم النصب التذكاري لـ”الهولوكوست” الذي أقامه "أوليفر بينكوفسكي" رئيس منظمة "هيلبر بيكسل" الألمانية بمنطقة "آيت فاسكا" جنوب مدينة مراكش، معللة قرارها بـ"عدم توفره على أي ترخيص. 

وقال المحامي شارية في تدوينة على حسابه بموقع "فيسبوك"، إنه ناقش بشكل مستفيض مع الممثل القانوني لمنظمة "هيلبر بيكسل" بالمغرب "أوليفر بينكوفسكي"، "لمعرفة ملابسات هذه القضية التي أخذت بعدا سياسيا وإعلاميا". 

ونقل شارية عن الجمعية تأكيدها "أن الأمر بعيد تماما على ما تم ترويجه وإشاعته"، لافتا إلى أن الجمعية المذكورة "كانت تقوم بإنشاء عمل فني عبارة عن مجسم يصور بطريقة فنية مجزرة الهولوكوست التي راح ضحيتها اليهود على يد النظام النازي بألمانيا، وما تعرضوا له من بشاعة التعذيب والتصفية العرقية، في مرحلة دموية من تاريخ الإنسانية لا يجب أن تنسى حتى لا تتكرر". 

مواضيع متصلة

ممثل الطائفة اليهودية بمراكش : نؤيد قرار هدم نصب تذكاري ضحايا النازية

حقيقة بناء نصب تذكاري لضحايا الهولوكوست في مراكش

كما أكد ممثل الجمعية، وفق شارية، أن "المجسم لا يعدو أن يكون عملا فنيا يدخل في إطار حرية التعبير التي يحميها الدستور المغربي والمواثيق الدولية وتم تشييده داخل بقعة أرضية خاصة وغير مفتوحة للعموم، وهو بالتالي لا يحتاج إلى أي ترخيص أو مراقبة سواء قبلية أو بعدية، مما يعتبر تعديا على حرية الإبداع والفكر، كما أن الأمر لا يتعلق بأي دعاية صهيونية أو سياسية أو فيه أي مساس بمشاعر الشعب المغربي ومبادئه كما سعى البعض لترويج ذلك إعلاميا".
ونقل شارية عن أوليفر قوله إنه فوجئ بالسلطات المحلية تقتحم المحل الخاص حيث يوجد المجسم وتشرع في تهديمه، "دون أي محاولة لتفهم الأمر من جانبه الفني والإبداعي، والثقافي الذي يسعى للتعريف بحقبة مأساوية من تاريخ الإنسانية".
وأوضح المحامي المغربي أن مالك المشروع يطالب بوقف عملية الهدم مع تعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به، وختم شارية تدوينته بوسم "أوقفوا هدم الإبداع".