الإدارة العامة للسجون ترد على بيان والد الزفزافي

خطوط
Tuesday، 15 October 2019
الثلاثاء
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

 ريحانة برس - الرباط

على إثر  نشر تدوينة من طرف والد الزفزافي، يوم الأربعاء الماضي (21 غشت)، يقول فيها إنه تلقى اتصالاً من ابنه المعتقل ناصر الزفزافي، وطلب منه أن يبلغ الرأي العام، ببيان يخص المعتقلين المرحلين من الدار البيضاء إلى سجن راس الماء بفاس (زكرياء أضهشور، نبيل أحمجيق، وسيم البوستاتي، سمير إغيذ، محمد الحاكي، ناصر الزفزافي)

على إثر- ذلك قالت المندوبية العامة درة السجون، في بيان توضحي توصل موقع ’’ريحانة برس‘‘ بنسخة منه، إنه “على خلاف الادعاءات الواهية التي يروج لها والد السجين ناصر الزفزافي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فإن المندوبية العامة حريصة على الاضطلاع بمهامها في التفتيش كلما اتضح لها وجود تصرفات غير قانونية، وذلك في إطار ما يخوله لها القانون”.

وجاء في بيان الزفزافي: “تفاجأنا يوم أمس بقدوم عنصر استخباراتي من المندوبية “مفتش” المسمى سهيل الطيبي من أجل البحث والتساؤل بأسلوب فض، وبوليسي عن الطريقة التي يحصل بها معتقلي سجن راس الماء على الإعانة العائلية، التي على إثرها تم التباحث معنا كمعتقلين”، وتابع “لهذا فكلما اقترب ملف حراك الريف نحو الحل والانفراج تقدمت بعض الأطراف من المندوبية على خلق التوتر، وإثارة البلبلة لتأزيم الوضع، تحركها أجندات في الدولة هدفها إبقاء الوضع على حاله المأزوم، نكاية في المعتقلين وعائلاتهم بشكل خاص، والريفيين بشكل عام.

وفي ما يتعلق بالمرتضى اعمراشا، الموجود بـ”سجن الزاكي2″، فكانت شقيقته قد قالت إن شقيقها قام برفع شكاية إلى السيد وكيل الملك، ضد مدير السجن، لكون هذا الأخير، اعتدى عليه يوم 13 غشت الجاري بـ” شتى أنواع السب والشتم” وبل حتى بـ”الضرب”.

وبهذا  الخصوص فإن المعتقل المرتضى اعمراشا، الموجود بسجن سلا “2”، فقد أكدت المندوبية العامة على أن “ادعاءات سوء المعاملة والتعذيب التي يُروج لها أخ السجين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عارية من الصحة”، وتابعت أنها “دائمة الحرص على حث موظفيها على حسن معاملة السجناء وتمكينهم من كافة حقوقهم بما يكفله القانون، كما أنها لا تدخر جهدا في اتخاذ الإجراأت التأديبية في حق كل موظف ثبت عنه مخالفة هذه التوجيهات” ، وفقا لتعبير البيان.

واستغربت المندوبية العامة لإدارة السجون، في بيانها، “لجوء بعض عائلات معتقلي أحداث الحسيمة وبعض الجهات، في هذه الظرفية بالذات، إلى الأساليب الكيدية”، و”اللجوء إلى ردود أفعال سلبية إزاء الإجراءات القانونية التي تقوم بها المندوبية العامة في إطار صلاحياتها”.
واستنكرت ما أسمته “محاولة بعض الأطراف ترويج المغالطات والاستقواء بوسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من أجل التغطية على خرق الضوابط، وإثارة انتباه الرأي العام”، مؤكدة أنها “ستواصل صرامتها في وجه كل من تسول له نفسه المس بالسير العادي للمؤسسات السجنية خدمة لأجنداته الخاصة”.

مواضيع ذات صلة

والد ناصر الزفزافي : أنا سعيد بالعفو الملكي .. لكن في قلبنا غصة

المغرب : من زيارة البابا إلى الحكم على الزفزافي ومن معه

معتقلي حراك الريف بينهم الزفزافي ينهون إضرابهم عن الطعام وإدارة السجن تتراجع

وهذا بيان الإدارة العامة للسجون

ردا على ما تم تداوله ببعض المواقع الالكترونية والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص ادعاءات بعض أفراد عائلات المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة وجهات أخرى، وسيرا على نهجها القائم على تنوير الرأي العام، تتقدم المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالتوضيحات التالية:

- تؤكد المندوبية العامة أن التصرف الذي قام به بعض السجناء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة بالسجن المحلي راس الماء بفاس، والمتمثل في تمكين ثلاثة سجناء آخرين معتقلين معهم في نفس القضية من الاستفادة من أذونات شراء من المتجر، يعد تصرفا مخالفا للضوابط المعمول بها في تدبير المقتصديات والمقاصف داخل المؤسسات السجنية، علما أن هذه الأذونات لا توضع إلا تحت تصرف السجين المعني ولا حق له في توزيعها على باقي المعتقلين.

- على خلاف الادعاءات الواهية التي يروج لها والد السجين (ن.ز) عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فإن المندوبية العامة حريصة على الاضطلاع بمهامها في التفتيش كلما اتضح لها وجود تصرفات غير قانونية، وذلك في إطار ما يخوله لها القانون.

ـ أما فيما يخص ادعاءات سوء المعاملة والتعذيب التي يروج لها أخ السجين (م.إ) ضد هذا الأخير والمعتقل بالسجن المحلي سلا 2، عبر مواقع التواصل الاجتماعي فهي عارية من الصحة، حيث إن المندوبية العامة دائمة الحرص على حث موظفيها على حسن معاملة السجناء وتمكينهم من كافة حقوقهم بما يكفله القانون، كما أنها لا تدخر جهدا في اتخاذ الإجراءات التأديبية في حق كل موظف ثبت عنه مخالفة هذه التوجيهات.   

ـ وعلاقة بما تم تداوله بخصوص مطالب بعض الجهات، والرامية إلى إطلاق حملة تضامنية من أجل  تمكين السجين (أ.ي) المعتقل على خلفية أحداث الحسيمة بالسجن المحلي بطنجة من حضور جنازة والده، تجدر الإشارة إلى أن السجين المعني تقدم بطلب إذن بالخروج لحضور مراسيم دفن والده، غير أنه تراجع عن قراره ورغبته في آخر لحظة بعد إجرائه اتصالا هاتفيا مع أفراد من أسرته.

وينبغي التذكير أن الإذن بالخروج لحضور مراسيم دفن أقارب السجناء هو إجراء إداري عادي يستفيد منه جميع السجناء على حد سواء كما ينص على ذلك القانون المنظم للسجون.

- وإذ تبدي المندوبية العامة استغرابها لجوء بعض عائلات معتقلي أحداث الحسيمة وبعض الجهات، في هذه الظرفية بالذات، إلى هذه الأساليب الكيدية وإلى ردود أفعالهم السلبية إزاء الإجراءات القانونية التي تقوم بها المندوبية العامة في إطار صلاحياتها، فإنها تستنكر محاولة بعض الأطراف ترويج المغالطات والاستقواء بوسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من أجل التغطية على خرق الضوابط وإثارة انتباه الرأي العام، مؤكدة أنها ستواصل صرامتها في وجه كل من تسول له نفسه المس بالسير العادي للمؤسسات السجنية خدمة لأجنداته الخاصة.