أحمد عصيد

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ابراهيم بن مدان - ريحانة برس

قال الكاتب والناشط الحقوقي أحمد عصيد أن موضوع المدرسة والقيم هو حديث ذو شجون معتبرا أن التعليم عموما هو محتكر من طرف السلطة وخاضع لتكتيكاتها.

ويأتي سياق كلامه هذا في ندوة علمية نظمتها المبادرة الطلابية للأنشطة العلمية والفكرية والثقافية بالحي الجامعي مولاي اسماعيل بمدينة الرباط يوم أمس الجمعة من هذا الشهر الجاري، تحت عنوان: "المدرسة والقيم" مضيفا أن المدرسة ببلادنا ليست ورشا وطنيا يعمل باستراتيجية بعيدة المدى، لأنه إذا لم تحرر المدرسة والتعليم من السلطة فلا يمكن أن تكون ورشا وطنيا.


وفي سياق أخر أشار عصيد إلى أن المشكلة الكبيرة للمدرسة المغربية تأتي من ذلك الصراع الكبير بين الأصالة من جهة والمعاصرة من جهة أخرى، الشيء الذي يؤدي على حد تعبيره إلى خلق مواطن (شكيزوفريني)، معتبرا أن المدرسة الحديثة يجب أن تقوم على الحرية والمبادرة والاكتشاف بعيدا عن الطاعة والتمسك بالموروث الفقهي والتراثي القديم لأن دور المدرسة ليس هو صنع المؤمنين حسب قوله بل صنع مواطن صالح متشبث بروح القوانين واحترام الأخر.