صورة توفيق بوعشرين من موقع الأيام24

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

شيماء مرزوق - ريحانة برس

شهدت القاعة 7 بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء صباح اليوم الخميس فوضى بسبب مشادات كلامية بين محاميات المشتكيات وهيئة دفاع  الصحفي "بوعشرين" اضطرعلى إثرها القاضي إلى رفع الجلسة للمرة الثانية.

وقد تعالى صياح المحامين في هيئة دفاع "بوعشرين" بعد استفرازهم من طرف محامية إحدى المشتكيات بقولها عبارة 'لا يمكن  عزل محاكمة اليوم عن 8مارس'.

كما شهدت المحاكمة قبيل بدأها مشادات وملاسنات كلامية بين النقيب زيان وهيئة دفاع المشتكيات بعد تقدمه بضرورة 'الاستماع إلى الدفوعات قبل فتح الملف والنظر فيه، وقبل المناداة على أي ضحية أو شهود'، الأمر الذي رفضه دفاع المشتكيات، لتقرر النيابة العامة رفع الجلسة  وإحالة الأمر على الوكيل العام للملك باستئنافية عين السبع للنظر فيه.

وقد عرفت محاكمة مدير نشر جريدة 'أخبار اليوم 'حضور هام للصحافيين ومدراء نشر عدة جرائد وطنية من بينهم سمير شوقي، مدير نشر جريدة 'ليزيكو'، كما عرفت حضور مجموعة من البرلمانيين من بينهم "عبد العالي حامي الدين" البرلماني والقيادي بحزب العدالة والتنمية، و"حنان رحاب" البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي وعضو النقابة الوطنية للصحافة المغربية، و "آمنة ماء العينين" البرلمانية عن حزب المصباح.

جدير بالذكر بأن "توفيق بوعشرين" يتابع أمام أنظار القضاء على خلفية 'الاشتباه في ارتكابه جنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 1-448، 2-448، 3-448، 485 و114 من مجموعة القانون الجنائي'.

وأشار بلاغ الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بعد استنطاق بوعشرين بحضور دفاعه حول الأفعال المنسوبة إليه، والمضمنة في محضر الشرطة القضائية إلى أن المتابعة تأتي من أجل 'جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء، من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 498، 499، 1-503 من القانون نفسه؛ وهي الأفعال التي يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطا مسجلا على قرص صلب ومسجل فيديو رقمي'.