أحمد خليلي "بنسماعيل يورط الميلودي موخاريق في قضية فساد مالي

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

الرباط - ريحانة برس

أصدر المستشار البرلماني والكاتب العام لنقابة ريضال "رشيد المنياري" قبل قليل بلاغا يرد فيه على ماجاء في بلاغ "احمد خليلي" المتهم بعقد صفقات مشبوهة تصل لمليارات من السنتيم بعد تفجير "المنياري" لقضية فساد ونهب مال عام داخل "جمعية المشاريع الاجتماعية لوكالات وشركات توزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالمغرب التي يرأسها "احمد خليلي" بنسماعيل منذ سنة 1987.

ويبدو أن احمد خليلي أراد بهذه الخطورة صرف أنظار الرأي العام عن قضية الفساد التي تحدثت عنها الإعلام المغربي بمواقع إلكترونية وجرائد وطنية كبيرة مطالبة في ذات الوقت عن كشف مصير ميزانية تقدر ب17 مليار سنتيم على مدى ثلاثة عقود.

أحمد خليلي أراد توريط الأمين العام لنقابة "الميلودي موخاريق" بعد إصداره بلاغا قال فيه أن نقابة الاتحاد المغربي للشغل تؤيد طرد البرلماني رشيد المنياري موقعا ( البيان) باسم احمد خليلي، لكن محمد زروال عضو الأمانة العامة للاتحاد المغربي للشغل نفى نفيا قاطعا هذا الأمر وأكد أن لا يلزم إلا أحمد خليلي بنسماعيل وليس  له أية علاقة بالأمانة العامة و ادعاءات بنسماعيل دعمها لفرض أو تعيين كاتب عام مؤقت بـ "ريضال" كما جاء في بيان احمد خليلي.

ويرى متتبعون للشأن النقابي أن أحمد خليلي أراد بهكذا خطوة توريط "موخاريق" في قضية الفساد في صفقات مشبوهة تقدر بعشرات ملايين الدرهم.

 من جهته قال رشيد المنياري أنه اتصل بكل أعضاء الأمانة العام للاتحاد بما فيهم "الميلودي موخاريق الأمين العام وتبرؤوا جميعا من إقحامهم في البلاغ المذكور، وأنه محاولة يائسة من "احمد خليلي" بنسماعيل لصرف أنظار المناضلين عن فساده ونزواته وجشعه بالخلط بين قضية 17 مليار سنتيم وتحويلها إلى مشكل نقابي .

وفي نهاية البلاغ الذي أصدره البرلماني رشيد المنياري قال "أن كل هذه البلبلة المقصودة والمؤامرات البئيسة لن تثنينا عن أداء واجبنا ...من أجل فضح الفساد واسترجاع ما نهب من مال عام بجمعية المشاريع الاجتماعية لوكالات وشركات توزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالمغرب".