هونغ كونغ : تفرج عن رمز "حركة المظلات" وهذا ما دعا إليه

خطوط
Friday، 15 November 2019
الجمعة
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

مباشرة بعد إطلاق سراح جوشوا وونغ من السجن اليوم الاثنين، دعا الناشط من أجل الديمقراطية زعيمة هونغ المؤيدة ’’لبكين كاري لام‘‘ إلى الاستقالة، في الوقت الذي شهدت فيه المدينة تظاهرات تاريخية مناهضة للحكومة.دعا.

ريحانة برس - وكالات

مباشرة بعد إطلاق سراح جوشوا وونغ من السجن اليوم الاثنين، دعا الناشط من أجل الديمقراطية زعيمة هونغ المؤيدة ’’لبكين كاري لام‘‘ إلى الاستقالة، في الوقت الذي شهدت فيه المدينة تظاهرات تاريخية مناهضة للحكومة.دعا.

وقال وونغ للصحافيين: "هي لم تعد مؤهلة لتكون زعيمة هونغ كونغ"، لافتاً إلى أن "عليها أن تتحمل المسؤولية وتستقيل، وأن تتم محاسبتها وتتنحى".

وأدخل وونغ السجن في ماي الشهر الماضي، بعد أن فشل في محاولة للطعن بحكم صادر بالسجن بحقه لمشاركته في احتجاجات "حركة المظلات" الكبيرة التي شهدتها هونغ كونغ عام 2014 وساهم في قيادتها وتحول إلى رمز لها.

ويأتي إطلاق سراحه في الوقت الذي هزت فيه هونغ كونغ تظاهرات غير مسبوقة بدأت احتجاجاً على قانون يسمح بتسليم المطلوبين للصين.

لكن الحركة الاحتجاجية تحولت بعد ذلك إلى أحدث تعبير عن الغضب الشعبي ضد قادة المدينة وبكين.

جوشوا وونغ هو مدافع عن الحقوق المدنية وتلميذ وسياسي هونغ كونغي

وفي حديثه للصحافيين خارج إصلاحية "لاي تشي كوك" حيث كان مسجوناً، دعا وونغ، البالغ 22 عاماً، المتظاهرين إلى مواصلة حملة الاحتجاجات والعصيان المدني.

وأضاف : "نطالب كاري لام بالتنحي، وسحب قانون تسليم المطلوبين نهائياً، والتراجع عن وسم الشغب"، في إشارة إلى الوصف الذي أطلقته "لام"على المحتجين في وقت سابق هذا الأسبوع.

كما دان وونغ السلطات لإطلاقها الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي خلال الاشتباكات العنيفة بين المحتجين والشرطة الأربعاء.

مواضيع ذات صلة :

سر اهتمام أميركا المفاجئ بمسلمي الصين

الصين تعلن خضوع رئيس منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) مينغ هونغ وي للتحقيق

اتفاقيات بالجملة بين إيران والصين في المجال النووي والبلدين يقرران توطيد علاقتهما أكثر

وختم: "عندما كنت في السجن رأيت كاري لام وهي تبكي في بث تلفزيوني على الهواء مباشرة. كل ما يمكنني قوله هو أنه عندما ذرفت الدموع، كان مواطنو هونغ كونغ ينزفون الدماء في أدميرالتي"، وهي المنطقة التي حدثت فيها المواجهات.

ففي عام 2011 أسس حركة احتجاج في هونغ كونغ وهو لايزال تلميذا في الرابعة عشرة من عمره، وأطلق على حركته اسم "سكولاريزم". وكان هدف الحركة آنذاك، منع الدعاية لنظام بكين في مدارس هونغ كونغ.

استطاع جوشوا حشد 120 ألف تلميذ مع أهاليهم ومعلميهم والنزول إلى الشارع للاحتجاج على البرنامج التعليمي، ما أجبر السلطات الإدارية على الاستجابة لمطالبهم.

واليوم يحشد جوشوا الناس من جديد في هونغ كونغ. ويعتبر واحدا من أبرز قادة حركة الاحتجاج الحالية في هونغ كونغ، والتي تطالب بكين بالمزيد من الحرية والديمقراطية.

الحالة الفريدة الآن هي أن يستطيع الطالب جوشوا وونغ ابن السابعة عشرة زرع الخوف في قلوب القيادة الصينية في بكين التي تبعد آلاف الكيلومترات عن هونغ كونغ حيث حركة الاحتجاج التي يقودها وونغ.

 زعيمة هونغ المؤيدة ’’لبكين كاري لام‘‘