عسكر السودان يحدث مجزرة دموية في المعتصَم

خطوط
Saturday، 07 December 2019
السبت
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ما يحدث في الخرطوم من مجزرة، يُعد فصلا جديدا من فصول الثورات المضادة والإمعان في قتل المستقبل من قبل أنظمة في المنطقة (السعودية والإمارات) تقوم بالمناولة.

عادل بنحمزة - الفايسبوك

ما يحدث في الخرطوم من مجزرة، يُعد فصلا جديدا من فصول الثورات المضادة والإمعان في قتل المستقبل من قبل أنظمة في المنطقة (السعودية والإمارات) تقوم بالمناولة.

ليس فقط في السودان، بل في اليمن وليبيا والجزائر وتونس ومصر، معتقدة أنها بذلك تحد من إمكانية وقوع إنتفاضات شعبية تستهدفها داخليا وأن السبيل لتحقيق ذلك هو وأد كل الانتفاضات الشعبية في المنطقة.

هذه الأنظمة العاجزة أمام إيران المحاصرة منذ عقود، والخانعة أمام تاجر البيت الأبيض الذي لا يخفي في كل مناسبة احتقاره لحكامها ممن يعتبرهم مجرد خزينة نقود يدفعونها وهم صاغرون، هي من تتولى تمويل الثورات المضادة وتنشيط تحالفات تعادي كل ما يمث للديمقراطية بصلة...
تجمع المهنيين السودانيين انخدع بتلاميذ البشير الذين يعتبرون جزءا من النظام السابق، والتجربة السودانية مليئة بالدروس فيما يتعلق بالعسكر وكيف يغير تحالفاته ويوظفها ببرغماتية تجعل من الاشتراكي يتحول إلى إسلامي دون كبير خجل كما حدث مع جعفر النميري.

منذ البداية كان واضحا أن النظام ضحى بالبشير ليحافظ على وجوده وهو ما حدث أيضا في مصر بعد خلع مبارك، لكن في هذه الحدود فقط ولم يكن المجلس العسكري مستعدا لتقديم تنازلات خاصة مع الدعم الإماراتي السعودي المعروف إتجاهه ومضمونه.

الحقيقة اليوم أن الشعب السوداني يتعرض لسرقة جديدة لثورته وهي على كل حال ليست الأولى لكننا نتمنى أن تكون الأخيرة.

كل التضامن مع الشعب السوداني
الرحمة للشهداء