نعمان لحلو لريحانة برس:”المرا اللي شادة جمرا” تكريم للمرأة في كل زمان ومكان، وهذا جديدي.

في يومها الوطني والعالمي، الذي يوافق 8 مارس من كل سنة، أصدر الفنان المغربي الكبير نعمان لحلو أغنية جديدة يرفع فيها القبعة للمرأة ولحرائر العالم

0

 ريحانة برس – حفيظ زرزان 

في يومها الوطني والعالمي، الذي يوافق 8 مارس من كل سنة، أصدر الفنان المغربي الكبير نعمان لحلو أغنية جديدة يرفع فيها القبعة للمرأة ولحرائر العالم.

ويكون نعمان بهذا العمل، رفقة فريق عمله، من القلائل الذين بصموا مسارهم بتفاعل لافت مع القضايا المجتمعية. تميز أتى بعد تألقه الأخير في أغنية “بالعربي..إلا النبي”، التي جاءت دفاعا عن رسول الله، رفقة الشاعر الزجال المتألق سعيد متوكل والموزع المتميز يونس الخزان.

وفي تصريح خص به الفنان نعمان لحلو ريحانة برس، اعتبر أن: “الأغنية تكريم للمرأة و عرفان بكل ما تقدّمه من تضحيات لكي يصير العالم أجمل. وقال في ذات التصريح أن: “تنزيل الأغنية في 8 مارس لا يعني أن التكريم ينحصر في هذا اليوم…المرأة تستحق التكريم في كل زمان ومكان، موضحا أن: “الأغنية تكريس لتناولنا لقضايا يكون الإنسان مركزها وتكون الإنسانية غايتها … ” ومن حيث جديده الفني، أكد أنه إلى جانب فريق عمله بصدد وضع اللمسات الأخيرة لأغنية حول ” التوحد ” استعدادا لطرحها في 2 أبريل الذي يصادف اليوم العالمي للتوحد. قائلا:”هي أغنية على شكل دوويتو سيجمع بيني و بين كريم بن عبد السلام؛ و هو شاب متوحد يمثل نموذجا ناجحا على المستويين المعرفي و الفني.”

من جهته الزجال والشاعر سعيد متوكل صاحب كلمات هذه التحفة وغيرها من القصائد، في حديثه لريحانة برس، قال: ”العمل لم يكن اختيارا بقدر ما كان واجبا إنسانيا و أخلاقيا اتجاه أمهات برعن في السخاء رغم قساوة الحياة؛ و أخوات أعطين دروسا في نكران الذات؛ و زميلاتٍ في العمل مسلحات بالأمل و الصمود أمام إكراهات تحيط بهن من كل الجهات… وأوضح أن: ”الأغنية كانت امتدادا لسلسلة أعمال مفتوحة جمعتني بالفنان الموسيقار المتفرد نعمان لحلو. والموزع الموسيقي المتمكن يونس الخزان … على أمل الاستثمار في قضايا أخرى بذات العمق و الرسالية”.

أما الموزع يونس ثالث ثلاثة في هذه الرائعة، فلفت الانتباه إلى أن الأغنية: “بمثابة هدية خاصة منا. آثرنا أن نقدّمها كفريق عمل إلى المرأة بكثير من الصدق و الحب و الفن و العلم و الإخلاص .. موضحا: “بالتفافنا حول الجمرة التي أوقدت الإبداع فينا، بعدما ألقاها في عقولنا و قلوبنا مايسترو الكلمة الشاعر سعيد متوكل.”

وعن كواليس العمل وتميزه، قال: “كان من الضروري الهروب إلى خُلوة إبداعية من المحيط الاعتيادي ..أستاذنا نعمان كالعادة أبدع و هذه المرة بكثير من التجديد على مستوى الإيقاع الشعبي. وهو ما ألهمه وفتح أمامه بحسب قوله لريحانة برس: “آفاقا للاشتغال على مستوى التوزيع بكل العشق و الخيال اللذان يليقان بمقام المرأة و مكانتها.

ليختم القول: “و في الأخير لا يسعني إلا أن أقول ل “المرا اللي شادة جمرة”…ألف شكر..تستحقين كل هذا الجهد و أكثر.

رابط الأغنية:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد