قلق كبير لعائلة الزفزافي حول صحته بعد أن وجد مغميا عليه

أثارت حالة الإغماء التي تعرض لها “ناصر الزفزافي” في سجنه قلق عائلته والحركة الحقوقية بالمغرب، بعد خوضه إضرابا عن الطعام بمعية باقي المعتقلين، حيث نقل على وجه السّرعة إلى المستشفى، وقدمت له الإسعافات الأولية.

0

الرباط – عبد الوفي العلام

أثارت حالة الإغماء التي تعرض لها “ناصر الزفزافي” في سجنه قلق عائلته والحركة الحقوقية بالمغرب، بعد خوضه إضرابا عن الطعام بمعية باقي المعتقلين، حيث نقل على وجه السّرعة إلى المستشفى، وقدمت له الإسعافات الأولية.

 

قال أحمد الزفزافي، والد قائد “حراك الريف”، إن “محاميتين من هيئة الدار البيضاء كانتا السبب في إنقاذ حياة “ناصر الزفزافي”، إذ قامتا بزيارته في معتقله أمس الأربعاء وهو مضرب عن الطعام”، مضيفا أنه تمت المناداة عليه من زنزانته من طرف أحد السجانين في المعتقل الرهيب، فوجده مغمى عليه وساقطا على وجهه منذ ساعة وعشرين دقيقة وهو ينزف دون أن ينتبه إليه أحد داخل مرحاض المعتقل.

موضحا “إنه يعاني من هبوط شديد في قياس السكر إلى درجة 0.5، مع اصفرار شديد على مستوى الوجه، وبياض ظاهر على شفتيه، مع نقص شديد في الوزن”.

كما صرحت، والدة المعتقل ناصر الزفزافي أنّ ابنها “وُجد داخل مرحاض السجن وهو ينزف دما”، مبرزة أن “الدولة وحدها تملك حلا لهذا المشكل”.

وزادت: “ابني يعاني في صمت، وأنا أريده حرا خارج السجن، ولا أريد أن أموت وحريته مقيدة”، موضحة : “ابني ينزف دما ولن أصمت عن هذا الوضع وسأدافع عن ناصر حتى يخرج من السجن..أبناؤنا ليسوا انفصاليين، ونحن نحب وطننا ولن نذهب إلى مكان آخر”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد