كورونا يغيب اسطورة الاعلام الأميركي لاري كينغ عن 87 عاما

توفي مقدم البرامج التلفزيوني والمحاور الأسطوري لاري كينغ عن 87 عاما، يوم أمس السبت، وهو يعتبر مقدما ذائع الصيت على مستوى العالم.

0

الرباط – ريحانة برس

توفي مقدم البرامج التلفزيوني والمحاور الأسطوري لاري كينغ عن 87 عاما، يوم أمس السبت، وهو يعتبر مقدما ذائع الصيت على مستوى العالم.

وتم نقل “كينغ” إلى المستشفى في وقت سابق من هذا الشهر وكان في الحجر الصحي بعد إصابته بفيروس كورونا وقد عانى من أمراض مختلفة في الماضي.

وقدم كينغ برنامج “Larry King Live” على شبكة “سي إن إن” الاميركية لأكثر من 25 عاما، حيث أجرى مقابلات مع المرشحين الرئاسيين والمشاهير والرياضيين ونجوم السينما والأشخاص العاديين، وتقاعد في 2010 بعد تسجيل أكثر من 6 آلاف حلقة من برنامجه، وقام كينغ بزيارة إسرائيل في العام 2015.

وواجه الإعلامي الأميركي الصيف الماضي، مأساة عائلية، بعد وفاة اثنين من أبنائه الخمسة فجأة. وفي نهاية شهريوليو، توفي “أندي”، نجله من زواجه الثالث، عن عمر يناهز 65 عاما إثر نوبة قلبية، وفي أغسطس كانت وفاة ابنته عن 51 عاما التي تم تشخيص إصابتها بسرطان الرئة.

ولد “لاري كينغ” في عام 1933 باسم “لورانس هارفي زيغر” في بروكلين، لأبوين يهوديين أرثوذكسيين من أصول ليتوانية وأوكرانية، وعندما بلغ من العمر 22 عاما، بدأ العمل في محطة إذاعية محلية صغيرة في ميامي WAHR كموظف عام، وفي غضون عامين، بدأ العمل هناك كمذيع مع تقاعد أحد مذيعي المحطة، وتبنى اسم “لاري كينغ” بناء على نصيحة مدير المحطة، الذي أوصى به بسبب كونه جذابا، وقام في وقت لاحق ببث برنامج على محطة إذاعية أخرى WIOD، وفي عام 1960 بدأ ببث برامجه عبر محطات التلفزيون المحلية حتى وصوله شهرته العالمية عبر سي إن إن.

rihanapress

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد