تقرير: ترامب شجع المغرب للضغط على موريتانيا للتطبيع مع اسرائيل واندونيسيا كانت أقرب

موقع إسرائيلي يقول إن أندونيسيا وموريتانيا كانتا تحتاجان لأسابيع لإنهاء إبرام اتفاق تطبيع بينهما وإسرائيل

0

تقرير – ريحانة برس

نقل موقع “تايمز اوف اسرائيل” عن اثنين من المسؤولين الأمريكيين تصريحات هذا الأسبوع، مفادها أن “إدارة الرئيس الامريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، كانت على وشك التوصل الى اتفاقيتي تطبيع علاقات اسرائيل مع موريتانيا واندونيسيا” لتكونا الدولتين المسلمتين التاليتين لتطبعا علاقاتهما مع اسرائيل، لكن الوقت انتهى مع انتهاء ولاية الرئيس ترامب.

وحسب التقرير، فان الاتفاق مع موريتانيا، كان هو الاقرب ، حيث يرى المسؤولان ان الادارة الامريكية كانت تحتاج لعدة اسابيع لابرام الصفقة، لتكون الدولة الخامسة بعد الامارات، البحرين، السودان والمغرب.

وذكر التقرير أن فريق ترامب للسلام بقيادة صهره كوشنير والمبعوث الخاص “أفي بيركوفتش” حددوا موريتانيا كدولة محتملة للتطبيع، بالنظر الى العلاقات السابقة التي كانت تربطها مع اسرائيل، حيث كانت تقيم علاقات ديبلوماسية كاملة مع اسرائيل منذ عام 1999، والتي قطعتها بعد عشر سنوات على خلفية حرب غزة في عام 2008.

وكانت موريتانيا اصدرت بيانا بعد اعلان الامارات عن تطبيع علاقاتها مع اسرائيل دعمت فيه ابو ظبي وقالت إنها تثق في حكمة أبوظبي وحكمها الصائب” في توقيع الاتفاق. ما تتمتع موريتانيا بعلاقات وثيقة مع المغرب ايضا، وذكر التقرير ان فريق ترامب للسلام عمل على تشجيع المغرب بالضغط على موريتانيا لاقامة علاقات مع اسرائيل.

المسؤولان الامريكيان قالا ان الدولة التالية المحتمل انضمامها الى “اتفاقيات ابراهام” هي اندونيسيا، وقالا انه كان من الممكن التوقيع على الاتفاق لو استمر ترامب في منصبة شهرا او شهرين آخرين، وتعتبر اندونيسيا اكبر دولة اسلامية، ووفقا لللمسؤولين ان هذا اعطاها “أهمية رمزية اضافية” لادارة ترامب التي اصرت على ان الصراع الاسرائيلي – الفلسطيني لن يكون عائقا أمام السلام بين اسرائيل والدول العربية والاسلامية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد