اعتداء على موظفة بمديرية التربية الغير النظامية بالرباط ونقابيون يدخلون على الخط

0
الرباط – rihanapress
في سابقة خطيرة من نوعها تعرضت رئيسة مصلحة الموارد البشرية بمديرية التربية غير النظامية (الكائنة بشارع الأبطال جماعة أكدال) لاعتداء شنيع من طرف موظفين يعملان معها بهذه المديرية يومه الخميس 08 أكتوبر 2020، وذلك من خلال السب والشتم والتحرش اللفظي وصولا إلى الاعتداء الجسدي داخل مقر هذه المديرية وأثناء مزاولة مهامها.

وتعود وقائع هذا الحادث المأساوي إلى يومه الخميس 08 أكتوبر 2020 خلال الفترة الزوالية وبينما هذه المسؤولة (رئيسة المصلحة) تباشر عملها في مكتب أرشيف ملفات الموظفين التابع لها، تفاجئت مباشرة بعد خروجها من هذا المكتب بتعرضها للسب والشتم والتحرش اللفظي والجنسي من طرف موظفين يعملان معها وأثناء محاولتها الهروب منهما تعرضت للضرب والاستيلاء على مفاتيحها التي كانت بحوزتها والتي رفض أحدهما تسليمها إياها إلا بعد مدة طويلة وبعد تدخل جهات أخرى.

إن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بالرباط، إذ يذكر الجهات المسؤولة بفشلها في محاربة كل مظاهر العنف داخل منظومة التربية والتكوين، وعدم قدرتها على إذكاء قيم الاحترام والتقدير وإشاعة ثقافة التعاون الإيجابي، فإنه يعتبر ما تعرضت له رئيسة مصلحة تدبير الموارد البشرية من سب وشتم وإهانة واعتداء جسدي مسا خطيرا بكرامة كل العاملين بقطاع التعليم وحطا من قيمة المرأة المسؤولة داخل منظومة التربية والتكوين.

وبناء عليه، فإننا داخل الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بالرباط ومن منطلق مسؤوليتنا الصادقة في الدفاع عن كل العاملين والعاملات بقطاع التربية والتعليم، فإننا نعلن للرأي العام ما يلي:

نعلن تضامننا المطلق واللامشروط مع رئيسة مصلحة تدبير الموارد البشرية بمديرية التربية غير النظامية.

نستنكر بشدة هذا الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له رئيسة المصلحة ونعتبره سلوكا شاذا داخل هذه المديرية.

نطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق عاجل في هذا الاعتداء وترتيب الجزاءات في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة.

نحذر الجهات المسؤولة من مغبة أن يكون هذا الاعتداء استهدافا لرئيسة المصلحة باعتبارها امرأة تتحمل المسؤولية الإدارية داخل مديرية التربية غير النظامية.

نحتفظ لأنفسنا بحق الدفاع عن كرامة كل العاملين والعاملات بقطاع التربية والتعليم التي نعتبرها خطا أحمرا بكل الوسائل والأشكال النضالية المشروعة.

وفي الأخير ندعو كل العاملين والعاملات بقطاع التعليم إلى وحدة الصف من أجل الدفاع الصادق عن كرامة الشغيلة ومطالبها، والانخراط الفعلي في العمل النقابي الجاد لمواجهة كل المخططات التخريبية لمنظومة التربية والتكوين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.