تزوير رخص التنقل الاستثنائية من قبل منتحلي صفة وكلاء الأسفار

0
الرباط – rihanapress
تباشر المصالح الأمنية بالبيضاء أبحاث قضائية تحت إشراف النيابة العامة، حول تورط أشخاص ينتحلون صفة وكيل الأسفار، من أجل التنقل برخص استثنائية مزورة التي تحمل أسماء مسؤولين بالإدارة الترابية، وذلك باعتماد تقنية سكانير لكي توحي لمراقبي الطرق على أنها شهادة سليمة.

و قد ظهرت هذه الشهادات بعد تشديد التنقل بين المدن خلال قترة تمديد حالة الطوارئ وكما تم اعتقال عدد من المشتبه فيهم يوم الجمعة الماضية مساء، أمام محطة المسافرين من قبل الشرطة القضائية بعدما أثار انتباه هذه الأخيرة وقوف عدد كبير من المواطنين، و عدة حافلات خاصة بالنقل السياحي كانت مستعدة للقيام برحلات داخلية، مع العلم أن السلطات المحلية بمدينة الدار البيضاء سبق لها أن أصدرت بلاغا يمنع التنقل الجماعي مهما تكون الظروف.

الأمر الذي أثار شكوك لدى عناصر المراقبة، حتى وقفت على أمور خطيرة متمثلة في تزوير لأختام رسمية من أجل خرق حالة الطوارئ الصحية، عن طريق التحايل على القانون حيث يعمد هؤلاء الأشخاص بإنتحال صفة وكيل الأسفار، و هي مهنة ينظمها القانون، و يقومون بإنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، و يعرضون رحلات داخلية مع وضع لأرقام لحساباتهم البنكية، وجل هذه الحسابات هي شخصية لا تدخل في العمل التجاري.

ما وجدوا في ظروف هذه الجائحة فرصة لمراكمة الثروات فهي تعمل بشكل وهمي، حتى لا تؤدي ضرائب أو العمل بشكل قانوني، و هو ما أثر سلبا على وكالات الأسفار في تحدي للمنافسة الشريفة، حتى أصبحت على حافة الإفلاس، وحسب مصادر مطلعة فقد تلقت السلطات العمومية إشعارا من أجل تتبع هذه الصفحات، و الوقوف على تلك الحسابات الشخصية بتنسيق مع إدارة الضرائب للوقوف على جميع هذه الملابسات التي تضر باقتصاد الوطني، مع تهرب ضريبي.

و بغض النظر على أن هذه السلوكيات تبقى غير قانونية إلا أنها تساعد في تفشي الوباء على صعيد الوطني، لعدم احترام معايير السلامة الصحية التي تنهجها وكالات الأسفار القانونية، تنفيذا لتوصيات وزارة الصحة من تحاليل PCR، و ارتداء الكمامة، و احترام التباعد الاجتماعي، و هي التي ما فتأ يوصي بها صاحب الجلالة نصره الله في خطاب 20 غشت 2020 ذكرى ثورة الملك و الشعب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.