العصبة توجه رسالة إلى وزير الخارجية والسفير الاسباني بالمغرب إلياس الطاهري

0

الرباط – ريحانة برس

تتابع العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بقلق كبير تطورات قضية الشاب المرحوم إلياس الطاهري، البالغ من العمر 18 سنة، الذي توفي يوم 1 يوليوز 2019 بين أياد حراس أمن بمركز لإيواء القاصرين في مدينة ألميريا الإسبانية.

وحسب المستجدات المتوفرة عبر شريط فيديو منسوب إلى واقعة الاعتداء على الشاب إلياس و الذي نشرته جريدة “الباييس” ، يوم الخميس 11 يونيو 2020، حيث  يوثق وفاة الضحية بالمركز المذكور، خنقا.

كما يظهر من خلال الشريط الذي تتوفر العصبة على نسخة منه كيف اقتاد مجموعة من حراس المركز الضحية مقيد اليدين إلى غرفة، حيث تم طرحه على الفراش، ثم الضغط بركبهم على ظهره ورقبته لعدة دقائق ما تسبب في اختناقه ووفاته.

وتؤكد المعلومات المتوفرة، عبر وسائل الإعلام، أن القضاء الإسباني قد حفظ الملف في يناير الماضي بعدما استنتج أن الوفاة كانت بسبب “حادث عارض”، وأن الحراس طبقوا البروتوكول المعتمد في مثل هذه الحالات بشكل صحيح، كما أن تقرير الطب الشرعي، استبعد الاختناق كسبب للوفاة، وأرجع السبب إلى عدم انتظام ضربات القلب، غير أن الفيديو المذكور فند كل هذه الادعاءات.

إننا معالي السفير إذ نستغرب تعامل القضاء الاسباني بمنطق تميزي مع قضية الشاب إلياس نعبر عن أسفنا لتواطؤ عدة أطراف بما فيها إدارة القضاء و الطب الشرعي ومركز الإيواء ،

ندعوكم إلى إبلاغ سلطاتكم الوصية على القضاء احتجاجنا على عملية طمس الحقائق وعدم تحضير مبدأ المساواة أمام العدالة كما تنص على ذلك قوانينكم و المواثيق الدولية.

نطالبكم بمناشدة سلطات بلادكم من أجل فتح تحقيق في ملابسات القضية و اتخاذ المتعين في حق كل من ثبت تورطه في القضية، و إعادة السلام إلى روح الفقيد عبر تحقيق العدالة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.