“إلياس العماري” يقتبس التجربة المصرية الإعلامية للقضاء على إخوان المغرب…

0

بعد الإشعاع الإعلامي الذي رافق الياس عراب حزب الأصالة والمعاصرة في نهاية الانتخابات الجماعية الأخيرة والاضواء التي سلطت عليه من القنوات العمومية المغربية

ماديوش علي

بعد الإشعاع الإعلامي الذي رافق الياس عراب حزب الأصالة والمعاصرة في نهاية الانتخابات الجماعية الأخيرة والاضواء التي سلطت عليه من القنوات العمومية المغربية وبعض الصحف، إضافة إلى احتضانه من طرف المخزن وتقديمه كبديل حقيقي في الوقت الراهن وإعلان مؤتمر الحزب السابق لأوانه بإتمام طبخة انقلابه على الدمدومة الباكوري، هذا كله لم يكن كافيا بالنسبة للرجل القوي في البام بحيث

أطلق تجربة إعلامية جديدة في المغرب، عبر إصدار شركة “آخر ساعة”، تضم مجموعة من المنابر الإعلامية الورقية والإلكترونية.

وتضم مجموعة “آخر ساعة” 6 منابر إعلامية، وهي جريدة “آخر ساعة”، ومجلة “لكل النساء”، والمجلة الثقافية “أفكار”، والمجلة الأمازيغية “تافوكت”، وأسبوعية“la dépêche”، وموقع “كشك”.

واعتمدت يومية “آخر ساعة” على طاقم صحافي شاب سيعمل تحت رئاسة رئيس التحرير المصري، طارق الفطاطري، وماادراك ما طارق الفطاطري الرجل الذي اشتغل في عدة منابر مصرية واماراتية شغله الشاغل دعم الانقلابات، حرب ضد الأحرار والثوار، تشويه سمعة الإخوان، تمييع المشهد الإعلامي، نشر الأفكار السامة عند المسلمين، مع انه ضد كل ثوابت الأمة ومعتقداتها.

لكن السؤال المطروح:

من أين أتى اخونا الياس بهذه الاموال؟

ومن اقترح عليه الصحفي المصري المعلوم؟

وهل الإمارات لها يد في الموضوع مع العلم ان الصحفي المعلوم له علاقات وطيدة مع عربان الإمارات؟

من خطط لذلك؟ اهو الياس لوحده؟ام المخزن؟ ام جهات خارجية؟ ام جميعهم؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.